وزير الرياضة يشهد الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي الأول للتسويق والاستثمار الرياضي عبر الفيديو كونفرانس

شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولى الأول الرقمي للتسويق والاستثمار فى صناعة الرياضة فى ظل تحديات فيروس كورونا المستجد، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس بمشاركة مجموعة من خبراء الاقتصاد والتسويق المتخصصين فى المجال الرياضي بعدد من الدول العربية والإفريقية والأوروبية.

تناولت جلسات المؤتمر -الذى  نظمه الاتحاد العربي للاستثمار والتسويق الرياضي- الحديث عن "مستقبل صناعة الرياضة، وعقود الرعاية، ودور التطوير للمنشآت الرياضية وعلاقته بالاستثمار الرياضي، والسياحة الرياضية، والتأثيرات الإقتصادية على الإتحادات والأندية الرياضية، وتطوير الأندية الأفريقية"، بالإضافة إلى مناقشة دور وزارات الرياضة والحكومات في تدعيم الرياضة في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

وتطرق وزير الشباب والرياضة -فى معرض حديثه بالملتقى- إلى الدور الذى قامت به الوزارة خلال الفترة الماضية فى تطوير المنشآت الشبابية والرياضية فى جميع المحافظات من أندية ومراكز ومنتديات شباب، وتوفير كل ما يلزم من أدوات رياضية، وإمكانيات تؤهلها للقيام بدورها فى إتاحة ممارسة الأنشطة الفنية والثقافية والاجتماعية والرياضية للنشء والشباب فى ضوء سياسة الوزارة الهادفة إلى نشر الرياضة داخل المجتمع، وجعلها أسلوب حياة. 

ولفت الدكتور أشرف صبحي إلى نهج الوزارة إلى تطوير البنية الإنشائية بمراكز الشباب من خلال استثمار القطاع الخاص بها بنظام حق الانتفاع، وهو ما يساهم فى تطوير مراكز الشباب، وتوفير عائد مادى شهري لمراكز الشباب؛ للإنفاق منه على صيانة المنشآت ودعم الأنشطة،  من منطلق الإدارة الإقتصادية الخدمية التي تعظم من استخدام الأصول.

وأوضح أن الرياضة أصبحت تعد أحد مصادر الدخل القومي للعديد من دول العالم، ولها جوانب مؤثرة في دورة الاقتصاد بفضل ما تقوم عليه من دعائم اقتصادية منها الموازنات المالية للأنشطة والمشروعات والبرامج والأجهزة والأدوات والملابس الرياضية وعقود وأجور اللاعبين والمدربين، فضلاً عن الأدوار الإيجابية العديدة لاستضافة البطولات الدولية ومنها تنشيط السياحة، واستقبال الوفود الأجنبية المرافقة للمنتخبات المشاركة، مشيراً -فى ذات الوقت- إلى دور ممارسة الرياضة في تحسين صحة الفرد البدنية والذهنية وهو ما يجعلها ضرورة ينبغى الاهتمام بها، والعمل على تعظيم الاستثمار بها.

وأكد الدكتور أشرف صبحي أهمية التوسع فى تنفيذ المعارض والمؤتمرات الدولية الرياضية كأحد مجالات الاستثمار الرياضي، ولعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة فى صناعة الرياضة من الأجهزة والمعدات والأدوات الرياضية، وأن أحد محاور استراتيجية وزارة الشباب والرياضة يتركز على تفعيل مضمون الرياضة كمنتج وصناعة ، والعمل على التسويق للمعارض والشركات العاملة في مجال الرياضة، منوهاً إلى استضافة مصر  لفعاليات المعرض الدولي للرياضة واللياقة البدنية والصحة في نسختيه على مدار عامين.

وعلى هامش المؤتمر، التقي الدكتور أشرف صبحي بمجموعة من منظمى المؤتمر حيث أشاد بثراء المناقشات بجلسات الملتقى، وتنوع الخبراء والمتخصصين والجهات المشاركة، وتأكيدهم على أهمية الاستثمار الرياضي والسياحة الرياضية، وعرض الخبرات المتعلقة بالتعامل مع التحديات الاقتصادية فى ظل أزمة كورونا، مطالباً بالخروج بتوصيات بناءة تساهم فى تعزيز التعامل مع تلك التحديات، وتستهدف التوسع فى الاستثمار الرياضي، وسياحة المؤتمرات خلال الفترة المقبلة.