خلال ختام المشاورات الشبابية العربية .. أبناء الوطن العربي يوجهون الشكر للرئيس السيسي

وجه الشباب العربي المشاركين في مبادرة المشاورات الشبابية العربية الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي قائلين :" نعرب عن جزيل الشكر لجمهورية مصر العربية وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية، لتنظيم جمهورية مصر العربية فعاليات مبادرة المشاورات الشبابية العربية والتي مثلت لنا بارقة أمل جديدة في غد أفضل لواقع ومستقبل الشباب في الوطن العربي، وابرزت أن الوطن العربي يمتلك كم من الخبرات والطاقات الشبابية للدفع بعجلة التنمية في وطننا العربي ، ومكنت الشباب العربي من مواكبة  التغيير ومواجهة التحديات وتحويلها الى فرص يستفيد من خلالها للخروج بإبداعات عربية ". 

 جاء ذلك خلال البيان الختامي للمشاورات الشبابية العربية والذي شارك في صياغته 36 شاب وفتاة من 11 دولة عربية ، ضمن فعاليات مبادرة المشاورات الشبابية العربية والتي تم تنظيمها من خلال وزارة الشباب والرياضة المصرية بالتعاون مع جامعة الدول العربية أيام 20، 21 ، 23 يوليو 2020، عبر تقنية الاتصال المرئي، تحت شعار "تشبيك رؤى الشباب من أجل المستقبل".

كما وجه الشباب العربي الشكر للأستاذ الدكتور أشرف صبحي – وزير الشباب والرياضة- رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، على دعمه الكبير لإنجاح فعاليات مبادرة المشاورات الشبابية العربية ودعمه اللامحدود للبرامج التي تستهدف تنمية الشباب.   

 كما وجه الشباب العربي الشكر للأمانة الفنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب بجامعة الدول العربية "بيت العرب"، قائلين "كل الشكر والتقدير لجهودكم ولجامعة الدول العربية على الجهود العظيمة الخيرة، خدمة للأمة العربية جمعاء في الحاضر والمستقبل". 

 وأكد الشباب العربي  على رغبتهم في التحديث والتطوير المستمر للأنشطة الشبابية، وتعزيز إشراك الشباب بشكل أكثر توسعاً في تصميم وتخطيط واختيار المبادرات والبرامج في العمل الشبابي العربي خلال الفترة القادمة، واستشراف مستقبل البرامج الشبابية من خلال استخدام المنهجيات العلمية الحديثة لضمان مواكبة التوجهات ومحاكاة فكر الشباب.

كما أكد المشاركون في المشاورات الشبابية العربية  على تشجيع المؤسسات العربية العاملة في العمل الشبابي العربي المشترك في تكوين روابط وشبكات لتعزيز التعاون والشراكة فيما بينهم، مع إدماج الجمعيات الشبابية في برامج الحكومات، ودعم الكيانات الشبابية الهادفة والمؤثرة في الأوساط الشبابية العربية، والتي تدعم المساحة للشباب بعيدة عن المؤثرات السلبية وتكون حاضنة افتراضية للشباب يستطيع من خلالها أي شاب طرح افكاره التنموية.

وشدد الشباب العربي على الدور المهم للبرامج الافتراضية التفاعلية في تحقيق مفهوم الاستثمار الأمثل في الموارد سواء المالية أو البشرية، إضافة إلى استيعاب عدد أكبر من المستفيدين واستدامة عملية التعلم بين مختلف الخبرات والطاقات الشبابية العربية.

ويشجع أبناء الوطن العربي كافة الدول العربية على تطوير البنية لعمليات التواصل الالكتروني، مع ضرورة تطوير وبناء القدرات التقنية للشباب العربي خاصة في مجال التكنولوجيا والثورة الصناعية الرابعة والذي سيمكن الشباب العربي من تحقيق الريادة بمختلف المجالات. 

يذكر أن المشاركين في مبادرة المشاورات الشبابية العربية يمثلون 11 دولة :"مملكة البحرين، الجمهورية الجزائرية ، المملكة العربية السعودية، جمهورية العراق، سلطنة عمان، الجمهورية اليمنية، دولة ليبيا ، دولة الامارات العربية المتحدة، الجمهورية التونسية، جمهورية السودان ، بالإضافة إلى الدولة المنظمة جمهورية مصر العربية".