وزارة الشباب والرياضة تستكمل سلسلة لقاءاتها الحوارية حول نبذ التعصب

 استكملت وزارة الشباب والرياضة سلسلة لقاءاتها الحوارية التي تقيمها  ضمن مبادرة " مصر أولا ...لا للتعصب"، وأقيمت الندوة اليوم على مسرح الوزارة بحضور الكابتن  أحمد حسن "نجم منتخب مصر السابق"، والدكتور صالح السقا "رئيس المؤسسة المصرية للدراسات السياسية"، والحكم الدولي الكابتن إبراهيم نور الدين، مع الاعلامي كريم رمزي، وذلك بحضور الدكتور أشرف صبحي  وزير الشباب والرياضة.

ومن جانبه اكد الدكتور أشرف صبحي أن الوزارة مستمرة بالتعاون مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الأستاذ كرم جبر فى جهودها ومبادراتها للعمل علي نشر ثقافة نبذ العنف، وتوعية المواطنين والرياضيين باهمية نبذ العنف لتسود الروح الرياضية بين اللاعبين، والعمل علي انهاء حالة الاحتقان والتعصب بين الجماهير في جميع المنافسات وليست كرة القدم فقط، مع التاكيد علي اهمية عدم الانسياق وراء المعلومات المغلوطة ومعرفة المعلومات والاراء من مصادرها الصحيحة، وايضاح الصورة الصحيحة للمواقف المختلفة.

اكد الكابتن احمد حسن علي ضرورة نبذ التعصب والعنف بين الجماهير، وان كل شخص صاحب منصب هو مسؤل عن نبذ التعصب وعدم بث الكراهية بين الاندية المصرية 

فيما اوضح الدكتور صالح السقا، انه يوجد دور كبير علي الاعلاميين في توضيح الحقائق والبعد عن الشبهات والامور الغير موثوق من مصادرها، للعمل علي واد الفتن في بدايتها ودحرها، مضيفاً ان ميثاق الاعلاميين الذي يتم العمل به الان يضع الكثير من الامور في نصابها، والحد من الخروج عن النص.

واكد الحكم الدولي إبراهيم نور الدين، ان الدولة ووزارة الشباب والرياضة اتخذت خطوات جيدة في العمل علي نشر نبذ التعصب بين فئات المجتمع، مضيفا ان وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع الهئية الوطنية للاعلام لهما دور أساسي في عدم بث التعصب وجعل كل الاندية المصرية سواسية وعدم التفرقة بينهم.